هل هو السبب؟ بيل غيـتس يثير ضجة حول ظهور وباء جدري القرود

 

 مرة أخرى بيل غيـتس يثير ضجة حول ظهور وباء جدري القرود، لا شك أن لا أحد مهما بلغ علمه أو إطلاعه يمكنه التنبؤ بما سيحدث غدًا أو بعد غدٍ في بيته أو مؤسسته أو في قرية صغيرة ، مثلما لا أحد يمكنه معرفة أسعار السلع أو المنتجات الرائجة أو حتى أحوال الطقس لليوم التالي ، لكن الخبراء يطلقون تكهنات مبنية على إحصائيات و تلك التكهنات قد تصيب أو تخطيء فهي ليست علوم دقيقة.


 



في مارس 2021 صدر عن مؤسسة مبادرة التهديد النووي (Nuclear Threat Initiative) ومقرها واشنطن و "مؤتمر ميونخ للأمن" تقرير حول التهديدات البيولوجية عالية العواقب ، تضمن سيناريو خيالي تم تطويره بالتشاور مع الخبراء التقنيين والسياسيين.

إذ صور انتشار سلالة قاتلة وغير عادية من فيروس جدري القرود تنتشر عالميا ، بسبب هجوم إرهابي باستخدام عامل مُمرض تمت هندسته في المختبر ، ويبدأ الهجوم في 15 ماي 2022 أما التفشي فيبدأ في 5 جوان 2022 يؤدي الوباء المتوقع أن يبقى لـ 18 شهرًا إلى أكثر من 3 مليارات إصابة و270 مليون وفاة في جميع أنحاء العالم.

من بين المشاركين في هذا المؤتمر 19 من كبار القادة والخبراء من جميع أنحاء العالم و الدكتور كريس إلياس ممثلا لمؤسسة بيل غيتس وميليندا ، وهنا يطرح ألف سؤال وكل الاجابات واضحة وضوح الشمس.

فكيف يمكنك توقع ظهور وبـاء بعينه وفي تاريخ محدد ، وبالفعل يظهر هذا الوبـاء وفي التاريخ المحدد مسبقًا ، فهذا الشيطـان مالك ومساهم في أكبر شركات صناعة الأدوية وممول للمختبرات البيولوجية التي تجري إختبارات وتطوير مسببـات الأمراض ، فهذا الشخص لا يتكلم من فراغ أبدًا.

بيـل الذي ليس له أي شهادة في الطب توقع قبل هذه المرة ظهور فيـروس تاجـي يصيب البشرية ويؤدي لإغلاق العالم وحدث ما توقعه أو لنقل ما خطط له ، رغم أن هذه الأحداث والمؤتمرات موثقة وليست نظريـة مؤامرة لكن وسائل الاعلام الموجهـة لخدمة الأجندات السرية بدأت حملة للدفاع عن الشيـطان الذي يعد البشرية بسلسة أوبـئة ومجاعات وتقلبات جوية لا نهاية لها.

هذا ما يتمناه ويخطط له غيتـس والنخبة الحاكمة ، فليمني نفسه كما يشاء فمشيئة الله فوق كل شيء وسنن الله في الكون لا مبدل لها.

قبل تحميل الملفات يجب فحصها جيدآ ببرامج الحماية الخاصة بكم 

رابط التقرير الأصلي حول التهديدات البيولوجية عالية العواقب من مؤسسة مبادرة التهديد النووي:
تحميل ملف PDF للتقرير الصادر عن مؤسسة مبادرة التهديد النووي :

 

 المصدر: هكر نيوز بالعربية

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق