كيف قضت امازن علي براند الألعاب الشهير Toys R Us؟


Toys R Us قصة السقوط الاكثر حزنآ في عالم البيزنس


في 2017 أعلن براند الألعاب الشهير Toys R Us افلاسه واغلاق فروعه بعد 71 سنة من العمل في صدمة هزت عالم البيزنس تقريباً، وده لأن Toys R Us مكنش براند عادي خالص..


اسم Toys R Us لما كان بييجي في جملة مفيدة، الجملة دي كانت بتشع بهجة وسعادة، مجرد دخول الطفل لمتجر من متاجرهم كان بينتقل لعالم تاني خالص، تجربة زيارة متجر Toys R Us كانت تجربة فريدة من نوعها، هما مش بيبيعوا بس ألعاب أطفال هما كانوا بيحولوا المتجر لعالم متكامل للأطفال، الطفل يقدر يتجول ويجرب فيه الألعاب اللي هو عاوزها، ويعيش تجربة اللعب والمغامرة نفسها.


وعلى مدار 71 سنة البراند قدر يستحوذ على قلب وعقل جيلين كاملين.


الناس دي تقريباً عملوا كل حاجة غلط ممكن تتعمل في عالم البيزنس في آخر 20 سنة، كانوا شغالين زي الفل من سنة 1948 لحد سنة 2000، لأن من بعد دخول الألفية الجديدة عالم التجارة اتغير 180 درجة، بدأت التجارة الالكترونية تظهر واللي كانت أول مظاهر التغيير ده وكان على كل الشركات الكبيرة انها تبدأ تفكر تروح اونلاين.


كانوا من أوائل اللي فكروا فعلاً يروحوا اونلاين، بس عملوها بأغبى وأسوأ طريقة ممكن تتعمل، ودي كان أول مسمار في النعش بتاعهم.


سنة 2000 أمازون كان متربع على عرش التجارة الالكترونية..

بدل مايعملوا موقع لنفسهم يبيعوا منه ويسوقوا ليه، راحوا عملوا صفقة مع امازون ببيع منتجات Toys R Us على الموقع بشكل حصري لمدة 10 سنين يعني ممنوع يتم عرض او بيع أي منتجات ألعاب تانية على امازون غير منتجاتهم، الصفقة دي كانت قيمتها 50 مليون دولار ونسبة من المبيعات.


بعد كام سنة وتحديداً في 2004 أمازون لقى ان مبيعات ألعابهم ضخمة بشكل رهيب، فراح عامل خرق للصفقة وراح اتعاقد مع شركات تانية منافسة تعرض ألعابهم عنده، طبعاً Toys R Us معجبهمش الكلام ده وموصلوش لاتفاق وأمازون قالتلهم من الآخر ده اللي عندي، فرفعوا قضية على امازون وكسبوها وخدوا تعويض كبير.


من هنا أمازون بدأ اعلان الحرب عليهم، على مدار أكتر من 10 سنين أمازون كان بيشتري ألعاب الأطفال لحسابه ويبيعها على المنصة بأسعار اقل من Toys R Us، كل ماينزلوا أسعارهم أمازون يروح ضاربهم في السعر أكتر.


بس طبعاً ده مكنش سبب سقوطهم، هو ده عامل مهم من العوامل اللي بتبينلك الإدارة كانت بتفكر ازاي، لأن على مدار الـ 10 سنين دول الإدارة معملتش أي حاجة نهائي علشان تقدر تنافس غير انها كل شوية تنزل أسعارها!


شكل التجارة اتغير وشكل المنافسة اتغيرت، ودخلوا كمان في اللعبة متاجر Walmart و Target ودول ملوك التجزئة الى الآن.
لحد 2015 البراند مكنش ليه أي تواجد على السوشيال ميديا، في حين ان البراندات التانية والمنافسين كانوا محتلين السوشيال ميديا وعاملين شغل جبار، الادارة كان عندها قصر نظر غير طبيعي,


المبيعات لما بدأ تقل بشكل ملحوظ قبل الافلاس بكام سنة، الإدارة قررت تقلل تكاليفها ومصاريفها وخدت تاني أغبى قرار ممكن تاخده، وهو تقليل التكاليف على حساب المتاجر.


يعني الحاجة الوحيدة اللي بتميزك قررت انك تتخلى عنها علشان تقلل تكاليفك، غيروا تماماً من تجربة متاجرهم بحجة تقليل التكاليف، صغروا المتاجر وشالوا كل مناطق الألعاب اللي كانت بتجذب الأطفال، وبقت المتاجر عبارة عن ألعاب متبرشمة مرصوصة في الرفوف، وده خلى الناس تبعد أكتر وأكتر عن متاجرهم.


في أول 2017 صحيوا من النوم أخيراً وقرروا يعملوا ويب سايت خاص بيهم علشان يبيعوا المنتجات بتاعتهم عليه 😃 وصرفوا عليه استثمارات تقدر بـ 100 مليون دولار!


السنة معدتش وأعلنوا افلاسهم في سبتمبر 2017 وديون على الشركة تقدر بمليار دولار، وتم اغلاق كل الفروع.
بعد 2017 البراند تم بيعه أكتر من مرة في محاولات لاعادته مرة تانية، والموقع حالياً شغال وعليه منتجات بس طبعاً البراند مازال ميت اكلينيكياً.


#كرياتوفا

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق