كروكس | جودة التصنيع المتناهية قد تكون سبب في سقوطك

 للأسف عالم البيزنس أوقات كتير مبيكونش عادل، حذاء كروكس هو واحد من أعظم المنتجات اللي تم تصنيعها على مر التاريخ من حيث الجودة وده المفروض انه يكون كافي لنجاح واستمرار الشركة وتطورها، لكن اللي بيحصل عكس كدة خالص.. ولولا نجاح الإدارة الحالية في الخطط والقرارات اللي بتاخدها كان زمان براند كروكس منتهي من كام سنة. 

كروكس | جودة التصنيع المتناهية قد تكون سبب في سقوطك


شركة كروكس بقالها كام سنة بتمر بأزمات وانخفاضات حادة وبترجع مرة تانية بس مش بنفس معدلات النمو السابقة.

ولاء وحب مستخدمي كروكس غير عادي وده بسبب جودة تصنيع الحذاء اللي واخد تقييمات إيجابية من 95% من العملاء لدرجة ان في عملاء بتشتري حذاء كروكس مرة واحدة في حياتها! 

في دراسة اتعملت على فئة عملاء أعمارهم من 40 لـ 70 سنة كانوا مشتريين حذاء كروكس من 20 سنة ومغيرهوش لحد دلوقتي لأنه محصلوش حاجة، تقريباً كانوا مشتريينه أول الشركة ماطعلت واتأسست في 2002، وده نفس السبب اللي خلى كروكس تواجه صعوبة شديدة جداً في تسويق وبيع الحذاء لأنهم طول الوقت محتاجين يفتحوا في أسواق جديدة ويستهدفوا عملاء جدد.

حذاء كروكس برغم جودته المتناهية الا انه مصنف انه أبشع تصميم حذاء على الاطلاق، لكن الشركة كانت بتسوقله دايماً من الناحية الطبية واللي كان بيشتريه كان بيشتريه للغرض ده وبسبب انه مريح لأقصى درجة.

في 2019 الشركة واجهت أكبر انخفاض وتراجع ليها على الاطلاق وكان لازم تستهدف فئة عملاء جديدة وتفتح أسواق جديدة لنفسها، بس ده كان صعب جداً لأن على مدار 17 سنة عدد المستخدمين الكتير اللي اشتروا كروكس محدش منهم بيرجع يشتري تاني لأن المنتج لسة بحالته، والناس دي بتكبر في السن، فلازم يتم استهداف الأجيال الجديدة.

وبما ان الحذاء هو جزء أساسي في أناقة وستايل أي شخص، وبما ان ده كل اللي بيهتم بيه الجيل الجديد كروكس لقى صعوبة شديدة جداً في استهدافهم لأن الحذاء شكله بشع فعلاً ومش دي اصلاً ميزته.

لكن يشاء ربنا بقدوم وباء كورونا في 2020 واللي كان شبه منقذ لكروكس وبفضل التخطيط الجيد للإدارة واستغلال الوباء. 

بما ان الاتجاه السائد في الوقت ده كان العمل من المنزل كروكس قدرت تستغل ده وتروج لأحذيتها كرمز للعمل من المنزل، تعاقدوا مع كتير من المشاهير والانفلونسرز وخلوهم يلبسوا كروكس ويتصورا بيه، لدرجة ان بعض الممثلين والمطربين كانوا بيروحوا المهرجانات بكروكس!

الحملة دي خلت مشاهير كتير يعملوا ده من نفسهم يمكن كان أهمهم المطرب جاستن بيبر والممثلة الهندية بريانكا تشوبرا، وطبعا ملايين الناس هتمشي وراهم.

الطلب على كروكس في 2021 وصل لأعلى مستوياته ولكن حالياً ومع انتهاء 2022 تريند العمل من المنزل ده خلاص قرب ينتهي وأرقام كروكس بدأت تتراجع بشكل ضخم مرة تانية، لأنهم جذبوا الناس والأجيال الجديدة بميزة مؤقتة وبمجرد ماتنتهي هينتهي معاها كل شيء.

إدارة كروكس حالياً في تحدي كبير جداً هما ازاي هيقدروا يستمروا ويزودوا مبيعاتهم في ظل الظروف دي؟ ولو معرفوش يعملوا ده هيكون السقوط قريب جداً، ويمكن أفعال الإدارة مؤخراً بتقول انهم بيستعدوا لده.

الأفعال دي عبارة عن استحواذات غريبة جداً بأرقام ضخمة جداً لبراندات بتصنع منتجات أزياء مختلفة بتستهدف الأجيال الجديدة، آخرها كان استحواذ لبراند أحذية كاجوال اسمه Hey Dude بمبلغ 2.5 مليار دولار، كتير من المستثمرين انتقدوا كروكس على الخطوة دي، وأسهم كروكس انخفضت بنسبة 28% بعد عملية الاستحواذ دي.. لكن واضح ان الإدارة عارفة بتعمل ايه كويس وبيستعدوا لإيه.

الخوف اللي عند المستثمرين يكون ان الاستعدادات دي بتكون تمهيد لسقوط براند كروكس واحدة واحدة في الكام سنة الجايين، ولما ده يحصل الشركة الأم متقعش ومتعلنش افلاسها لأن هيكونوا عندهم استثمارات وبراندات تانية مربحة.

لو انت مكان الادارة ايه القرارات اللي ممكن تاخدها او الخطة اللي ممكن تتبعها علشان تستهدف بكروكس الأجيال الجديدة او تفتح سوق جديد بشكل عام؟

#كرياتوفا


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق