شركة Next Step Living من منافس ايلون ماسك الاكبر الي الافلاس

 

 في قاعدة عامة لكل الشركات الناشئة بتقول بمجرد قبولك دخول مستثمرين في شركتك، بقيت مجبر على النمو السريع لأن المستثمرين مش بيصبروا، والنمو السريع هو من أخطر الاستراتيجيات اللي ممكن تجيبك الأرض حتى لو كانت شركتك بتنافس ايلون ماسك نفسه وبتدخل 100 مليون دولار سنوياً!

شركة Next Step Living من منافس ايلون ماسك الاكبر الي الافلاس

شركة Next Step Living كانت واحدة من أكبر شركات الطاقة المتجددة في أمريكا، وبتنافس بشكل مباشر شركة Solar City بتاعة ايلون ماسك.



الشركة كانت مسئولة عن تحويل البيوت والمنشآت لطاقة متجددة، زي زرع ألواح شمسية على أسقف البيوت والمنشآت لتزويدها بالطاقة الشمسية، وتصميم المباني من الصفر بحيث تكون موفرة للطاقة بشكل كبير، وعمل مشروعات قومية لاستخراج الطاقة النظيفة من الشمس والمياة والرياح.. الخ


من ضخامة المشاريع اللي كانوا شغالين فيها وقوة البيزنس، كان عندهم أكتر من 800 موظف وبيحققوا دخل أكتر من 100 مليون دولار سنوياً، والمستثمرين كانوا بيتسابقوا للاستثمار في الشركة.


الشركة جمعت استثمارات بأكتر من 800 مليون دولار، وبقى في الشركة حوالي 7 مستثمرين مختلفين، وفي ظل العوائد والارباح الكبيرة اللي بتحققها الشركة المستثمرين كان ليهم رأي تاني وعاوزين يزودوا الأرباح أكتر ويكبروا نشاط الشركة، ومع ان المؤسسين كانوا ماشيين بخطوات ثابته لكن للأسف مقدروش يقفوا قصاد ضغط المستثمرين.


ده كمان حصل بعد تطبيق الحكومة الامريكية سياسات جديدة تخص استخدام وبيع خدمات الطاقة المتجددة، السياسات دي ألزمت جميع مقدمي الخدمات دي بتسعيرة محددة، وده اللي خلى المستثمرين قلقانين من هبوط في الدخل والارباح.


قرروا تعديل خطتهم والبيزنس موديل بتاعهم وقرروا استهداف سوق جديد بمنتجات جديدة تماماً، لكنها منتجات تخص مجالهم برضو..
قرروا الدخول في عالم التجزئة والمنتجات وتصنيع وبيع البطاريات والباور بانك، وتقديم خدمات أوسع زي عزل أسطح المنازل من الحرارة وعزل الحوائط.


عمليات التصنيع دي خلتهم يحرقوا كاش كتير جداً جداً ودخلوا في منافسة مباشرة مع حيتان في السوق ليهم اسمهم، ومع الاستعجال الشديد الدخل كان بيقل يوم عن التاني والخسائر بتزيد.


فبدل ما يركزوا في منتجاتهم وخدماتهم الأساسية ويحاولوا يحلوا المشاكل اللي بيواجهوها بخطط ثابتة، راحوا دوروا على المكسب السريع وفتحوا سوق جديد بمنتجات جديدة بعيدة عن صلب شغلهم وكانت النتيجة ان المستثمرين اللي مكنش عاجبهم في الأول انسحبوا من الشركة وخسروا فلوسهم، والشركة كمان أعلنت افلاسها وقفلت تماماً.


#كرياتوفا

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق