AWOK : منصة التجارة الالكترونية التي تبأ لها الجميع بالسيطرة علي السوق العربي

 

كيف انهارت شركة AWOK التي كان متنبأ لها بالسيطرة علي سوق التجارة العربي


شيء محزن جداً ومخيب للآمال ان يبقى موجود ستارت اب ناجح زي ده في مجال التجارة الالكترونية في المنطقة العربية ويسقط تماماً في أقل من سنة بالشكل ده بعد ماقدر يحصل على استثمارات بـ 30 مليون دولار.


كل الناس اللي في الامارات والسعودية وكمان كتير من الناس في مصر من اللي ليهم معارف وأصدقاء في السعودية والامارات كانوا عارفين موقع AWOK كويس اوي، وكان بيبقى الاختيار الأول للتسوق لما تحب تشتري حاجة رخيصة او تحصل على أفضل قيمة مقابل أفضل سعر.


الموقع كان بيستهدف فئة العملاء ذو القدرات الشرائية المنخفضة في المقام الأول.


وعلى مدار 7 سنين وصولا لـ 2020، الموقع كان بيدخله أكتر من 10 مليون مستخدم شهرياً، وعدد الموظفين وصل لـ 700 موظف، و أكتر من 70 ألف منتج على الموقع بأفضل سعر.


الموقع اتأسس سنة 2013 من "أولوغبيك يولداشيف" وهو رائد أعمال أصوله من قيرغيزستان وعايش في دبي.


في ابريل 2019 الموقع قدر يحصل على تمويل بقيمة 30 مليون دولار، وكان واحد من أكبر التمويلات في شركة ناشئة على الاطلاق في المنطقة العربية، والتمويل ده كان ليه اهداف كتير زي التوسع وتحسين خدمة العملاء وتطوير المنصة.


الاستثمار ده كان من اتنين من أكبر المؤسسات الاستثمارية في الشرق الأوسط وهما StonePine Ace و Al Faisaliah Ventures، وكانوا حاطين آمال ان بداية من التمويل ده ان AWOK تبقى يونيكورن جديد في المنطقة "يونيكورن يعني شركة ناشئة قيمتها وصلت لمليار دولار من غير مايتم تسجيلها في البورصة"


على مدار سنة كاملة بعد التمويل محصلش أي تغيير نهائياً في الشركة بل الأمور كانت بتسوء، خدمة العملاء من سئ لأسوأ، كمية التقييمات السلبية من المستخدمين على المنتجات وعلى خدمة العملاء، مكنش في أي رقابة على المنتجات اللي بتطلع من المخازن والنتيجة كانت مرتجعات كتير جداً ومنتجات بتوصل تالفة للعميل، ده غير المديونيات اللي كانت على الشركة للتجار ومبتتسددش.
والأمر ده بدأ يسوء أكتر لما الكورونا دخلت في 2020

 

 الفترة دي كانت الفترة الذهبية لكل اللي شغالين في التجارة الالكترونية، واللي مكنش عنده أي تواجد اونلاين دخل بكل قوته، يعني AWOK كان امامه فرصة ذهبية للتوسع ويكبر اكتر مع التمويل اللي خده.


لكن اللي حصل هو العكس تماماً، الموظفين مكنوش بياخدوا مرتباتهم من شهر يناير 2020، وكتير منهم سابوا الشركة في مارس، ومحدش كان بيرد عليهم، وكل شيء كان في اهمال تام، معداش 6 شهور والشركة قفلت والموقع قفل وكل شيء راح.


المؤسس طلع أعلن في بيان ان الموقع قفل نهائياً بسبب الظروف الاقتصادية الحالية! وده طبعاً كلام مش سليم.


حسين خفاجي رئيس قسم خدمة العملاء في AWOK بعد الشركة ماقفلت قال في تصريح لموقع ومضة، احنا مشوفناش أي تأثير نهائياً لأي تمويل دخل الشركة بل الأمور كانت بتسوء، كان في سوء إدارة غير عادي للكاش وللموارد، وتخبط شديد في الإدارة.


قال كمان ان قبل اغلاق الشركة كانت الثقة بدأت تنعدم بين المستثمرين وبين مؤسس الشركة، وده خلى المؤسسين يسحبوا استثماراتهم بداية من شهر يناير 2020، وده نفس الشهر اللي الموظفين بدأوا مياخدوش فيه مرتباتهم.


قال ان في الأشهر الأخيرة التواصل كان شبه انعدم تماماً بين الإدارة والموظفين ومحدش كان عارف ولا فاهم ايه اللي بيحصل.


للأسف الفشل ده كان من أكبر الأمثلة لخيبة الأمل وسوء التعامل والإدارة، ومازال لحد دلوقتي في كواليس كتير جداً عن اللي حصل مش معروفة، لأن التحول ده حصل بعد الإعلان عن الاستثمارات على طول.


تفتكروا ايه الأسباب اللي تخلي مجهود 7 سنين يضيع كدة في أقل من سنة والإدارة تتحول بالشكل ده؟


#كرياتوفا

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق