اختراق وسرقة بيانات اللجنة الدولية للصليب الأحمر


تعرض أحد خوادم الصليب الأحمر الدولي لهجوم إلكتروني أدى لسرقة بيانات شخصية لأكثر من نصف مليون شخص، حيث أضر الهجوم بالبيانات الشخصية والمعلومات السرية الخاصة بـ 515000 شخص، بما فيهم ضحايا النزاعات والحروب الأهلية والهجرة والكوارث، والمفقودون وعائلاتهم والأشخاص المحتجزون.





وكشفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن هذا الهجوم السيئ، وأكدت أن البيانات مصدرها أكثر من 60 جمعية وطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في جميع أنحاء العالم.


والأمر الأكثر سوءًا بالنسبة للجنة الدولية بعد هذا الهجوم يتمثل في المخاطر المحتملة التي تصاحب هذا الانتهاك، بما في ذلك نشر المعلومات السرية علنا للأشخاص الذين تسعى شبكة الصليب الأحمر والهلال الأحمر لحمايتهم ومساعدتهم وكذلك عائلاتهم.


قال روبرت مارديني المدير العام للجنة الدولية للصليب الأحمر: "إن الهجوم على بيانات الأشخاص المفقودين يجعل المعاناة التي تعيشها العائلات أكثر صعوبة.. إننا نشعر بالذهول والحيرة".


وأضاف أن "هذا الهجوم السيبراني يعرض الأشخاص المستضعفين، وأولئك الذين يحتاجون بالفعل إلى خدمات إنسانية، لمزيد من الخطر".


وقال مارديني: "بينما لا نعرف من المسؤول عن هذا الهجوم، أو لماذا نفذوه، نريد أن نوجه هذا النداء إليهم.. "من المحتمل أن تتسبب أفعالك في مزيد من الأذى والألم لأولئك الذين عانوا بالفعل معاناة لا توصف.. فالمعلومات التي لديك لأشخاص وعائلات هي من بين أضعف الناس في العالم.. يرجى فعل الشيء الصحيح.. لا تشارك ولا تنشر هذه البيانات أو تسربها أو تستخدمها بطريقة مضرة". 


المصدر: هكر نيوز العربية

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق