4 خطوات سهلة يساعدونك تتخلص من التسويف وتزيد إنجازك اليومي

 

 لا شك ان تضييع الوقت احد اكثر المشاكل التي تواجه اصحاب العمل الحر زمن اكثر الاسباب هي عدم التركيز علي المهام التي يجب القيام بها ولكن هناك بعض الامور التي ان تمكنت منها فلن تشعر بالتسويف وفقد الشغف في تادية اعمالك بشكل عام.

 


 

ماهو معني التسويف؟

حسب ما جاء في الموسوعة الحرة عن التسويف هو، التسويف يعني تأجيل الأعمال والمهام إلى وقت لاحق. يرى بعض علماء النفس أن الشخص قد يلجأ إلى التسويف فرارا من القلق الذي عادة ما يصاحب بداية المهام أو إكمالها أو ما يصاحب اتخاذ القرارات. نفر من العلماء اقترحوا ألا نحكم على التصرف بأنه تسويف إلا عندما يتوفر ثلاثة معايير:

1-  أن يكون للتأجيل نتائج عكسية، 

2- أن يكون التأجيل لا حاجة له بمعنى أنه ليس هناك هدف من التأجيل

3- أن يترتب على التأجيل عدم إنجاز المهام وعدم إتخاذ القرارات في الوقت المحدد.

التسويف قد ينتج عنه توتر وشعور بالذنب وحدوث بعض الأزمات. أيضا قد يقل إنتاج الشخص وأيضا فإن المجتمع قد لا يرضى عن المسوف لأنه لم يقم بمسؤلياته ولم ينفذ التزاماته. عندما تجتمع هذا المشاعر على المسوف فإنها قد تؤدي إلى مزيد من التسويف.

 التسويف قد يحصل بدرجات معقولة ويعتبر أمرا عاديا، لكنه يتحول إلى مشكلة عندما يسبب عرقلة لما اعتاد الإنسان على القيام به من أعمال. التسويف المزمن قد يكون علامة لاضطرابات نفسية كامنة داخل شخص المسوف. 

 كيفية القضاء علي التسويف؟

 

  1. خطط ليومك عن طريق إنك تكتب قائمة المهام "To do list" قبل م تنام. 
  2. قسم المهمات الكبيرة لأجزاء صغيرة. 
  3. ضع ديدلاين "خطة زمنية" لكل مهمه لازم تخلصها وألتزم بوقت كل مهمة
  4. خلِ المكان حواليك مرتب ومريح و ابعد عن المشتتات لإن تركيز أكتر يعنى إنجاز أكبر 

 

اكثر عوامل التخلص من التسويف

 ولكن ايضآ يمكن الاعتماد علي بعض التعليمات التي تفيدك بشكل اكبر بحل مشكلة التسويف وهي:

  • الانتباه من العادات والأفكار التي تقود إلى التسويف.
  • طلب المساعدة عند مواجهة مشكلات قاهرة مثل الخوف أو القلق أو ضعف التركيز أو سوء إدارة الوقت أو التردد أو الكمالية.
  • تقييم أهدافك ونقاط قوتك وضعفك وأولوياتك.
  • وضع أهداف واقعية، وتطوير رابط شخصي إيجابي بين المهمات والأهداف المنشودة.
  • إعادة هيكلة الأنشطة اليومية.
  • عدّل بيئتك. مثلاً أزل أو قلص مصادر الضوضاء أو السرحان. وجه جهدك نحو الأمور المطلوبة وقلّص من أحلام اليقظة.
  • اضبط نفسك وفق الأولويات التي وضعتها.
  • حفّز نفسك بالأنشطة الممتعة والبنّاءة والاجتماعية.
  • جزّء المهام إلى أجزاء صغيرة من الوقت، بدلاً من محاولة حل المشكلة دفعةً واحدة.
  • لتجنب الانتكاس، قم بإعادة دعم أهدافك في ضوء احتياجاتك. وقم بمكافأة نفسك بشكل معقول على الإنجازات المتحققة.


على أي حال، فإن وضع جدول زمني صارم لإتمام المهام المطلوبة قد لا يناسب الكثيرين. بل قد يتسبب في تقليل الإنتاجية لدى البعض. بدلاً من جدولة المهام بشكل صارم، يُنصح بتنفيذ المهام بشكل مرن وغير مرتب مع وضع وقت فقط للأنشطة الضرورية. 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق