فيسبوك وأبل في ورطة بعد أن تعرضوا للخداع من هاكرز

 

 كشف تقرير صحفي عن ورطة وقعت فيها شركتي أبل وميتا بعد أن تعرضا للاحتيال، مما أدى إلى وصول بيانات عدد كبير من المستخدمين إلى مجموعة من الهاكرز الذين زوروا "طلبات طارئة للبيانات" بانتحال صفة جهة قضائية للوصول إلى بيانات العملاء.

 


 

 ووفقًا لتقرير نشرته بلومبيرغ نقلًا عن ثلاث مصادر مختلفة داخل أبل رفضت الكشف عن هويتهم، فإن الشركة العملاقة تعرضت لعملية احتيال وتسببت في تعريض مستخدميها للخطر.

 حيث قام مجموعة من الهاكرز بالتواصل المباشر مع أبل في منتصف العام الماضي، بعد انتحال صفات جهات قانونية بالولايات المتحدة، من أجل الحصول على معلومات وبيانات حساسة لعدد كبير من المستخدمين. ورفضت أبل الأمر من دون مخاطبات رسمية من الجهات المعنية، وهو ما تم تزويره من جانب الهاكرز وإرساله لموظفي أبل، ليقع مسؤولي الشركة في “خطأ ساذج” بإرسال بيانات المستخدمين التي تتضمن أسمائهم الكاملة وعناوينهم، وعناوين IP بالإضافة إلى أرقام هواتفهم.

 ليقوم بعدها الهاكرز باستخدام هذه البيانات من أجل ابتزاز عدد من العملاء، وإرسال رسائل بريد إلكتروني مزورة من أجل الحصول على بيانات أكثر حساسية مثل أرقام البطاقات الائتمانية ومعلومات عن الحسابات البنكية في محاولة لسرقتهم.

 وأكدت بلومبيرغ أن ميتا الشركة الأم لفيسبوك تعرضت لنفس عملية الاحتيال من نفس مجموعة الهاكرز، وقامت أيضًا بتسليم بيانات المستخدمين لهم والتي تم استغلالها فيما بعد لإلحاق الضرر بالضحايا.

 

المصدر: هكر نيوز بالعربية

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق