رئيس كوستاريكا يعلن حالة الطواريء بعد هجمات عصابة كونتي

 دولة كوستاريكا أعلنت حالة الطوارئ على مستوى الجمهورية بعد ما اتعرضت لهجمات فدية من جروب الهاكرز Conti.

الهاكرز طلبوا فدية 10 مليون دولار من الحكومة اللي رفضت الدفع، وكانت النتيجة تسريب 672 جيجابايت من البيانات المسروقة منها بيانات شخصية عن المواطنين.
وزارة الخارجية الأمريكية عرضت في وقت سابق مكافأة قيمتها 15 مليون دولار لأي شخص يوفر معلومات عن الجروب تساعد في القبض على أعضائه.

 


 


أعلن الرئيس الكوستاريكي المنتخب حديثًا رودريغو تشافيس حالة الطوارئ العامة ، بعد الهجمات المستمرة من مجموعة الفدية الروسية "كونتي" ، وقام الرئيس بالتوقيع على المرسوم التنفيذي رقم 42542 لفرض حالة الطوارئ ليصبح قانونًا ساري المفعول.


وقامت مجموعة القرصنة "كونتي" في الأونة الأخيرة باستهداف عدة وزارات وهيئات حكومية وطالبت بفدية قدرها 10 ملايين دولار مقابل مفاتيح فك التشفير ، وهو الطلب الذي رفضته الحكومة ما أدى لتسريب 672 جيغابايت من البيانات الحكومية على موقع المجموعة على الدارك ويب.


وتأثرت بعمليات الاختراق التي طالت كوستاريكا كل من وزارة المالية ، وزارة العمل والضمان الاجتماعي ، صندوق الضمان الاجتماعي الكوستاريكي ، وزارة العلوم والابتكار والتكنولوجيا والاتصالات ، صندوق التنمية الاجتماعية والمخصصات الأسرية ، منصة SIUA للتبادل الأكاديمي بين الجامعات الحكومية ، الهيئة الإدارية للخدمة الكهربائية لمحافظة كارتاجو ، مؤسسة التصوير الاشعاعي الحكومية ، والمعهد الوطني للأرصاد الجوية.


هذا وهددت مجموعة "كونتي" بشن هجمات مستقبلية أكثر خطورة ، وأصدرت الحكومة الأمريكية قبل أسبوع مكافئة تصل لـ 15 مليون دولار لأي شخص يقدم معلومات يمكن أن تؤدي إلى تحديد واعتقال قادة ومشغلي برامج الفدية من مجموعة كونتي.

 

 مصادر : نتاوي & هكر نيوز بالعربية & pcgamer

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق