محرك السيارات الحديثة واضافات الأوكتان وفوائده وأضراره

تحدثت سابقا عن نسبة الانضغاط في المحرك وبأن خليط الوقود والهواء ضمن البستون ترتفع درجة حرارته عند ضغطه وأن هناك لحظة يجب ان يتم فيها اشعال الخليط بواسطة شرارة من البوجي وان الخليط اذا اشتعل قبل ذلك تحدث عملية تسمى الطرق (طقطقة الصبابات والاوانص) وهو صوت يسمعه كثيرا اصحاب السيارات الكربرتور عند المرتفعات او عند ارتفاع درجة حرارة المحرك ( قرقعة الصبابات) وان هذا الصوت لايسمعه اصحاب سيارات البخاخ.

 

محرك السيارات الحديثة واضافات الأوكتان وفوائده وأضراره


وهذا الصوت ناتج عن اشتعال الوقود ذاتيا قبل وصول المكبس للنقطة الميتة العليا (ن م ع )اي يشتعل بدون شرارة البوجي ولكن اشتعاله يكون بسبب ارتفاع درجة حرارة السلندر.وارتفاع درجة حرارة الخليط نتيجة ضغطه..
وهنا نأتي الى الأوكتان ودلالاته..


تحدثنا ان السيارات القديمة كانت نسبة الانضغاط فيه 6/1 ولكن السيارات الحديثة اصبحت نسبة الانضغاط فيها قد تصل الى 14/1 وهذا يعني ارتفاع درجة الحرارة ضمن السلندر وهذا يعني ايضا ان الخليط سوف يشتعل ذاتيا قبل الشرارة وبالتالي تحدث عملية الطرق( السكسكة ) التي :


1 : تقضي على حيل السيارة
2 : تخفض العزم كثيرا
3 : تزيد من استهلاك الوقود
4 : تؤذي كثيرا مكونات المحرك الداخلية (بستونات سكمانات صبابات) على المدى الطويل ..
ماالحل ..؟؟؟؟


لنعرف الحل يجب ان نعرف المعلومة التالية
معلومة خاطئة لدى معظمنا بأننا كلما وضعنا بنزين اوكتانه عالي سوف يزيد عزم السيارة وهذا خطأ فادح
يتكون البنزين من هايدروكربونات تسمي الهبتان Heptane و الاوكتان Octane لكن هذه المواد تكون بنسب متفاوتة .


الوقود العادي المكون من الهبتان فقط يشتعل ذاتيا عند 85 درجة مئوية اي انه لا يصلح للمحركات الحديثة ذات نسبة الانضغاط العالية و لذلك تقوم شركات البترول بإضافة اوكتان بنسبة يرمز لها بارقام من 0 الى 100 و تقوم هذه الاضافات برفع درجة اشتعال الوقود ذاتيا ليصبح الوقود اوكتان 91 مثلا لا يشتعل ذاتيا الا في 125 درجة مئوية اي افضل من الوقود العادي ب 40 درجة مئوية وبذلك تقل او تختفي ظاهرة الطرق 


لذلك معظم السيارات الحديثة ذات نسبة الانضغاط 1/10 تقريبا يجب ان تستخدم وقود اوكتان 91
والسيارات التي نسبة الانضغاط فيها 1/12 تستخدم وقود اوكتان 95
وقمة السيارات الحديثة التي تكون فيها نسبة الانضغاط 1/14تحتاج الى بنزين اوكتانه 98
 

لذلك اصدقائي ..اذا وضعنا بنزين عادي اوكتانه 80 او 85 في سيارة حديثة ستكون نسبة الانضغاط عالية مما سيرفع درجة حرارة خليط الهواء والوقود بصورة كبيرة و سيزيد احتمال اشتعال الوقود ذاتيا مما يسبب ظاهرة الطرق و سيظهر هذا التأثير جليا عند وضع حمل علي المحرك مثل صعود مرتفع (وقد لانحس بذلك بسبب وجود مايسمى حساس الطرق المضاف للمحركات الحديثة الذي سأتحدث عنه تفصيلا في منشور قادم)


والعكس اذا قمنا بوضع بنزين اوكتان 95 بسيارة مصممة لاوكتان 91 فأنت تضيع نقودك فلن يزيد ذلك من عزم السيارة ابدا..ولن تجد اي فرق


السؤال..الذي سيخطر على بالكم ..


كيف سأعرف سيارتي من اي نوع والاجابة
1 : الرجوع لكتالوك السيارة
2 : فتح غطاء خزان الوقود وقراءة الملصقة عليه من الداخل .
3 : سؤال الوكيل او شركة السيارة


والسؤال الأهم الذي سيخطر لكم ..


نحن في سوريا ليس لدينا سوى نوع واحد من البنزين ومجهول رقم الاوكتان فما الحل
اذا كانت سيارتك قديمة او كربرتور فإن اضافة الاوكتان سيخلصك من ظاهرة الطرق (طقطقة الصباب ) وسوف تشعر بزيادة في العزم قليلا ولكن هذا الامر مفيد في الايام الحارة فقط و عند ارتفاع درجات الحرارة الشديد اما في الشتاء فلاحاجة لذلك وسوف تهدر نقودك بدون داعي 


اما اذا كانت سيارتك من النوع الحديث فإضافة الأوكتان قد يكون مفيدا بجميع الاحوال وخصوصا السيارات التي توصي شركتها بالعمل على اوكتان 91 فما فوق 


وقد يقول لي احدكم بأني رغم هذا البنزين المحلي وبدون اي اضافة لا اسمع صوت الطرق الذي تتحدث عنه ...وجواب هذا السؤال سيكون بالمنشور القادم الذي سيشرح حساس الطرق المضاف للسيارات الحديثة ..والذي يحاول التغلب على هذه الظاهرة ولكن للاسف على حساب العزم ..وتوفير الوقود ...واضافة الاوكتان يساعده في عمله وسأتطرق في المنشور القادم ايضا لفوائد واضرار اضافة النفتلين للبنزين ...


م محمد غيث ادلبي حلب سورية

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق