تقنية الميتاڤيرس الواقع المعزز وخطر التحرش الإفتراضي


 بدخول واحدة من أكبر الشركات التكنولوجية في العالم وهي شركة "فيس بوك" لعالم الميتاڤيرس واستثمارها بشكل كبير في التقنية.
وأحكيلكم شوية عن بعض جرائم الواقع الافتراضي اللي حصلت الفترة اللي فاتت، ومدى أهمية وجود تشريعات قانونية في كافة الدول عشان تحكم الحياة في العالم الإفتراضي.

 


 

"مارك" قال خلال مؤتمر إعلان تحول فيس بوك ل ميتا جملة لازم منعديهاش كده بالساهل ولازم نقف عندها كلنا
مارك قال ( if you die in metaverse, you die in real life ) يعني بالبلدي كده لو حضرتك موت في العالم الإفتراضي دا يبقى أنت موت في الحقيقة، والجملة دي في الحقيقة بتعكس أبعاد كبيرة جداً ومخيفة للموضوع.
في عام ٢٠٠٧ الشرطة البلجيكية أعلنت أنها بتحقق في قضية (إغتصاب إفتراضي) !!
أيوة زي ما حضرتك قريت كده ( إغتصاب إفتراضي)


طب ايه بقى اللي حصل!؟
اللي حصل أن في بنت قالت أنها وهي بتلعب لعبة إفتراضية اسمها (second life) ودي لعبة افتراضية ظهرت في ٢٠٠٣ بتتيح ليك وانت بتلعبها انك تتحكم في الشخصية اللي بتلعب بيها، زي لعبة GTA كده اللي كلنا لعبناها واحنا صغيرين.
المهم إن البنت بتقول أنها وهي بتلعب لقيت حد تاني بيلعب برضه خلى شخصيته اللي في اللعبة تتهجم على شخصيتها في اللعبة وتغتصبها.


حد يسأل ويقول ايه دا هو البنت حصل لها حاجة دي مجرد لعبة يعني ايه دخل الشرطة في الموضوع، الفكرة كلها إن البنت بتقول إنها عاشت تجربة الاغتصاب في اللعبة الافتراضية دي ودا أثر على نفسيتها جداً والشرطة فعليا اعتبرتها جريمة وحققت فيها.


منقدرش ننكر إن تقنية الميتاڤيرس مفيدة جداً في أنها سهلت علينا حاجات كتيرة جداً زي أننا نقدر ندرس في أي جامعة في العالم واحنا في مكانا وكمان الطبيب يقدر يكشف على المريض في أي دولة في العالم ويشخصه، وكمان الجيوش تقدر تعمل محاكاة وتدريب على الحروب وهي في أماكنها وغيره وغيره من الفوائد.


لكن كل الفوائد دي لاتمنع من ضرورة وجود تشريعات قانونية تضبط وتحكم الحياة في العالم الإفتراضي دا.
ودا ببساطة لأنه بعد ظهور تقنية الميتاڤيرس واستخدام نظارات الواقع الافتراضي في مجالات العمل والإجتماعات حبوا يعملوا استطلاع رأي عن تجربة المستخدمين للواقع الافتراضي وكانت النتيجة إن ٤٩٪ من الإناث اتعرضوا للتحرش من الذكور وكمان ٣٦٪ من الذكور تعرضوا للتحرش برضه من الإناث.


طيب كل دا حصل وفئة قليلة جدا بتستخدم واقع افتراضي طب ياترى الوضع هيكون ايه لما عدد المستخدمين هيزيد بعد دخول الفيس بوك لعالم الواقع الافتراضي!!؟


طيب أنت تعرف إن المشرع المصري كان عنده نظره مستقبلية ووضع نص بيجرم التحرش الإلكتروني، ودا من خلال المادة (١) من القانون رقم ١٤١ لسنة ٢٠٢١ واللي الفقرة الأولى منها بتقول " يُعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تجاوز أربع سنوات ، وبغرامة لا تقل عن مائة ألف جنيه ولا تزيد عن مائتي ألف جنيه ، أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من تعرض للغير في مكان عام أو خاص أو مطروق بإتيان أمور أو إيحاءات أو تلميحات جنسية أو إباحية سواء بالإشارة أو بالقول أو بالفعل بأية وسيلة بما في ذلك وسائل الاتصالات السلكية أو اللاسلكية أو الإلكترونية ، أو أية وسيلة تقنية أخرى" .


يعني ببساطة أي حد يتعرض للتحرش خلال استخدامه للواقع الافتراضي يقدر بكل بساطة يعمل بلاغ ضد المعتدي وهياخد عقابه.
وأخيراً تخيل كده حضرتك صحيت بكرة من النوم لقيتهم بيقولوا خلاص مفيش أي قانون بيطبق ومفيش عقوبات، تخيل كده شكل الحياة هيكون عامل ازاي وحجم الكوارث اللي هتحصل!!


اهو دا بقى اللي هيحصل لو بقى فيه واقع إفتراضي من غير وجود أي قانون بيحكمه، ودا اللي بيبرز أهمية التشريعات الفترة الجاية.
 

بقلم/ مصطفى جمال
باحث قانوني متخصص في تكنولوجيا وأمن المعلومات

المصادر:-
- 1
- 2
- 3


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -