لماذ تطبيق تيليجرام مجاني حتي اللحظة علي الرغم من انتشاره؟

سؤال ربما يتسأله بعضنا من أين يحصل تطبيق تيليجرام على الأموال مع أنه تطبيق خالي تماماً من الإعلانات ومجاني بشكل كامل علي الرغم من الانتشار الواسع له ومنافسته الي اقوي تطبيقات التواصل الفوري مثل واتساب.

لماذ تطبيق تيليجرام مجاني حتي اللحظة علي الرغم من انتشاره؟



 

كيف يجد تطبيق تيليقرام التمويل المادي ليظل مجاني؟

كما نعلم جميعاً ان جميع وسائل التواصل فيسبوك تويتر انستقرام يوتيوب وغيرهم من منصات التي تستخدم شبه يومياً كل هذه المنصات لديها العديد من مصادر الدخل التي تجلب لهم يومياً مبالغ كبيرة من الأموال حيث الطريقة المشتركة بين كل هذه المنصات هي الإعلانات، يتم إظهار إعلانات لمستخدمي فيسبوك ويتم أخد مقابل مادي مقابل هذا الإعلان، هذا وغير بعض المزاية التي تتوفر بأصدار احترافي مدفوع.


من هو الممول الرئيسي لتطبيق Telegram؟

ولكن مع موقع تيليجرام الأمر مختلف يعد تطبيق تيليجرام الى وقتنا هذا تطبيق مجاني و خالي من اي إعلانات حيث مع تميزه بالسرعة والمساحة السحابية الغير محدودة والعديد من المزاية التي تجعله ينافس تطبيقات اخرى عملاقة مثل واتساب و فايبر مع تفضيل تيليجرام على كلاهما، ولكن من أين يحصل تطبيق تيليجرام على الأموال التي تكون عائد له ليستمر في تقديم خدماته..

في بداية مشوار تطبيق تيليجرام قد تم الأستثمار في التطبيق بواسطة شخص أسمه (بافيل دوروف) حيث أنه هذا الشخص تعجبه فكرة وجود تطبيق خاص بالدردشة بكل هذه المزاية ايضاً متوفر بشكل مجاني.

حيث تم دعم تطبيق تيليجرام بواسطة (بافيل دوروف) بقيمة مالية تقدر بمليار و700 الف دولار ذلك لخدمات التطبيق والعمل عليه حيث هذه القيمة التي تم دفعها لازالت تكفي تطبيق تيليجرام الى وقتنا هذا. 

 

هل سيبقي تلغرام ‏ مجاني للأبد؟


 كما نعلم الأشياء التي تقدم بالمجان لا تدوم وخاصتاً على وسائل التواصل الإجتماعي فلا بد ان يكون يوما ما تطبيق تيليجرام كباقي التطبيقات التي في مقابل خدماتها للمستخدم تأخد عائد مادي بطريقة او بأخرى.

- محمود حسين

- ‏مدون تقني

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق