القائمة الرئيسية

الصفحات

احذر هذه المكالمة من البنك المركزي عشان تحديث بياناتك

 

النصب بأسم البنك المركزي، انتشر مؤخرآ العديد من طرق النصب علي المستخدمين ومنها النصب عن طريقة مكالمة من رقم يدعي انه من البنك المركزي ويطلب منك تحديث بيانتك في احد البنوك، وفي هذه التدوينة تجربة لأحد هذه المكالمات وكيفية اتمامها للايقاع بالضحايا.

 

 

قد يفيدك:

 لما كنت فمصر اخر مره، في رقم غريب اتصل عليا وقالي استاذ ابراهيم معايا؟
قولتله اه، مين؟
قالي انا احمد جلال من البنك المركزي وبكلمك عشان تحديث بياناتك في بنك x
طبعاً قفلت فوشه عشان مش طالبه هبل لأن البنك المركزي عمره ما هيتصل بالناس ويقولهم حدثو بياناتكو بالتلفون
بس اثار فضولي هو عرف اسمي ورقمي والبنك كمان بتاعي! فحاولت اتصل عليه بس لقيته مفعل خاصية انه محدش يتصل عليه هو بس اللي يتصل وبالتالي قالي التلفون مغلق.
النهاذرده لقيت الفيديو ده لواحده اتسرق من حسابها ٢٠٠ ألف جنيه بنفس الطريقة ونفس الحوار!!

 


فانا سؤالي دلوقتي بما ان التعليقات علي الفيديو بتقول ان كتير قوي اتسرق منهم فلوس بنفس الطريقة، فهل البنوك عملت تعميم وتواصلت مع عملائها عشان ياخدو بالهم من الحادثة دي؟ وهل تمت تحقيقات عن ازاي بيانات العملاء خرجت من البنك بالشكل ده؟ بنكي غير البنك اللي اتقال في الفيديو فواضح ان الموضوع حاصل علي بنوك كتير.
حتي اشعار آخر، برجاء الحذر:
- النصاب معدل علي الرقم اللي بيتصل منه في تروكولر TrueCaller عشان يظهرلك بالاسم اللي هو عايزة زي مثلا ادارة تحديث الباينات من بنك كذا ويحط صورة كمان, فرجااااء متعتمدش علي تروكول كمصدر ثقة انه كده يبقي الرقم حقيقي!
- البنك المركزي عمره ما هيكلمك يطلب تحديث بياناتك ولا في اي بنك هيطلب منك تحديث بيانات من خلال الاميل ولا التلفون. تحديث بياناتك تعمله في الفرع بتاع البنك فقط لا غير
- البنك بتاعك او البنك المركزي عمرهم ما هيطلبو منك اي كود لتفعيل اي خدمه من خلال التلفون
- كل تعاملاتك البنكيه تعملها بنفسك من خلال الفرع فقط لا غير. ولو انت فاهم انت بتعمل ايه كويس فممكن من خلال ال online banking غير كده يبقي من الفرع وبس
- لو حصل معاك حادثه زي كده بلغ البنك بتاعك مباشرة باللي حصل, جايز البلاغات الكتير تجبرهم يتحركو وعلي الأقل يوعو بقيت العملاء بتوعهم بالحادثة

جانب من بعض الرسائل من البنوك والتحزيرات من هذا النوع من النصب

 




BY: Mesh Ebrahem Hegazy

قد يهمك:

 

تعليقات