هل تطبيقات تسريع الهاتف وتحسين الاداء تحسن من استخدامك للهاتف؟

 يعاني مستخدمي الهواتف في الغالب من ثقل الهاتف المحمول في الاستخدام سواء ان كان بالتصفح او الالعاب وهنا يأتي دور البحث عن التطبيقات المسرعة للهواتف وتطبيقات تحسبن الاداء وهي كثيرة ومتاحة عبر متجر التطبيقات، ولكن هنا السؤال! هل هذه التطبيقات مفيدة وتحسن اداء الهاتف حقآ ام انها كذبة؟.


هل تطبيقات تسريع الهاتف وتحسين الاداء تحسن من استخدامك للهاتف؟

 التطبيق الخرافي لتسريع الهاتف وتحسين الاداء

 معظم التطبيقات اللي بتقول انها بتسرع الموبايل و تحسن اداءه فعلا بتسرعه بس لازم تعرف تستغلها كويس اسمحلي اوضحلك ازاي تعمل كده.


نزل التطبيق وخليه يراقب ال Storage و يعمل شغله زي ال Settings بتاعته مبتقول. هتلاحظ في ظرف اسبوع ان اداء الموبايل بتاعك اللي كان وحش تحول الي سئ لان البرنامج اللي من المفترض انه يساعدك في استخدام هاتفك "مقيد" مكلبش كل الوظايف.

من اجل عمل عملية مراقبة لكافة موارد النظام والهاتف وده بالتأكيد هيسبب ضغط علي البطارية وذلك بسبب عمل البرنامج بشكل مستمر في الخلفية واكيد كل هذا حمل علي الهاتف من استهلاك المعالج والرامات والبطارية.


 شيل الرنامج بقي. وساعتها هيرجع الموبايل اداؤه  وحش ومش هيبقي سئ وبكده فعلا هتحس انه بقي كويس وتحمد ربنا.

 

هل يوجد تطبيق لتسريع الهاتف لا يثقل الهاتف؟

 للأسف في الغالب لا لكن الفكرة في استخدامك لتطبيقات الصيانة وتنظيف هواتف مرة كل اسبوع ومن ثم اغلاق التطبيق وعدم اعطاء الصلاحية له للعمل بالخلفية وذلك للأستفادة منه في ازالة المخلفات واستعادة مستوى التشغيل لأستخدامه بشكل اسرع


هل يوجد تطبيق تحسين الاداء افضل؟

 في الغالب كافة التطبيقات تعمل بسيستم واحد وهو حذف المخلفات للتطبيقات والتصفح واغلاق كافة العمليات التي تقدر انها ليست مفيدة.


خاتمة:

  التطبيقات المسرعة للهاتف والخاصة بالصيانة مفيدة ان تم استخدامها مرة واحدة علي الاقل اسوعيآ وليس بشكل مبالغ به كل يوم، حتي لا تضع المذيد من الضغط علي البطارية والمعالج والرامات الخاصة بجهازك لأنه التطبيق عمله مثل باقي التطبيقات يستهلك من موارد الجهاز.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق