متي يظهر منافس جديد لآبل وسامسونج في سوق الهواتف كما حدث مع بلاكبيري ونوكيا؟

 

المقارنة اللي موجودة دلوقتي بين مستخدمي الآيفون ومستخدمي سامسونج ماهي الا تكرار لخناقة صورة طبق الأصل كانت بين مستخدمي نوكيا وبلاكبيري زمان.

    

هل  يظهر منافس جديد لآبل وسامسونج في سوق الهواتف كما حدث مع بلاكبيري ونوكيا؟


بس تحس ان خناقة نوكيا وبلاكبيري كانت أرقى شوية ويمكن السبب في ده ان مكنش في سوشيال ميديا وقتها لأنها كانت بدون أي ضغائن او تجاوزات زي اللي بنشوفها حالياً على السوشيال ميديا.


المنافسة بين نوكيا وبلاكبيري كانت قوية جداً لدرجة ان مفيش منافس تالت قدر بس يقرب منهم على مدار 10 سنين.


بلاكبيري كانوا شايفين نفسهم فوق أي منافسة، لأنهم ببساطة اصحاب الموبايل ونظام التشغيل الأعظم في التاريخ وقتها، لأول مرة هتقدر تبعت ايميل وتدخل على الانترنت من الموبايل، ولأول مرة هتقدر تكتب على الموبايل زي مابتكتب على الكمبيوتر بالظبط .. 

الكلام ده سنة 1999
اختراق نظام تشغيل البلاكبيري كان شبه مستحيل، ومازال لحد دلوقتي النظام بيعتبر أأمن نظام تشغيل جه في التاريخ، وعلشان كدة كان بيعتمد عليه رؤساء الدول والمناصب الكبيرة.


مع ان بقى على الجانب الآخر نوكيا كانت صاحبة الحصة السوقية الأكبر ومتربعة على عرش مبيعات الهواتف في العالم، وده لأنها كانت بتستهدف الشريحة الأكبر من المستخدمين بفئات كتير من موبايلاتها، على عكس بلاكبيري اللي كانت حطة نفسها طول الوقت في فئة الـ High End.


نوكيا هي صاحبة الموبايلات الأكثر مبيعاً في التاريخ لحد انهاردة وهما نوكيا 1110 ونوكيا 3310، ده غير ان مفيش مقارنة اصلاً بين تاريخ نوكيا وتاريخ بلاكبيري.. 


في 2007 وقت الإعلان عن الآيفون "أول سمارت فون" كان في شكوك وتحديات كبيرة جداً قصاد ستيف جوبز وآبل لأنه ازاي هيقدر ينافس عمالقة زي نوكيا وبلاكبيري! اتقال عليه انه داخل عرين الأسد.


لكن للأسف غباء وعناد إدارة بلاكبيري وإدارة نوكيا في الوقت ده سمح للآيفون وبعده على طول موبايلات الاندرويد وتحديداً من سامسونج انهم يتفوقوا عليهم.


بلاكبيري كان عندهم فرصة ذهبية لمنافسة الآيفون بعد نزوله على طول، لكن الإدارة بدل ماتشتغل على تطوير تليفوناتها "اللي بقت كلها شبه بعضها" فضلوا يعاندوا وشايفين ان الـ Touchscreen ده حاجة فاشلة وان مفيش افضل من لوحة المفاتيح الـ QWERTY بتاعتهم اللي المستخدمين مش هيقدروا يستغنوا عنها.


فضلوا على الحال ده من 2007 لـ 2013 يعني 6 سنين كاملة، خلال الـ 6 سنين دول آبل كل سنة كانت بتنزل اصدار جديد من الآيفون بمميزات أعلى وأضخم من اللي قبله، اما بلاكبيري، نزلت حوالي 3 إصدارات جديدة وكلهم حرفياً شبه بعض، وواحد من الإصدارات دي كان بشاشة TouchScreen مع لوحة المفاتيح الـ QWERTY، وكان التاتش بتاعه كارثي.


لحد 2013 عدد مستخدمي البلاكبيري كان 85 مليون، في حين ان عدد مستخدمي الآيفون كان وصل 329 مليون وكان وقتها آخر اصدار موجود من الآيفون كان الـ 5S.


اما نوكيا فكانوا نفس النظام تقريباً، وقت اطلاق الآيفون في 2007 كانت القيمة السوقية لنوكيا 114 مليار دولار، بعد كدة بدأت تنحدر ومقدرتش تنافس ولا تطور من موبايلاتها، لحد مايكروسوفت ما اشترت قطاع الهواتف في نوكيا في 2013 بـ 7.2 مليار دولار وبدأوا بإنتاج موبايلات لوميا بنظام الويندوز فون اللي برضو مقدرش ينافس وماتت نوكيا.


آبل وسامسونج حالياً في المنافسة بقالهم حوالي 15 سنة، شايفين هيفضلوا مستمرين وبيتطوروا لسنين كتير جاية ولا في حد هيطلع يقضي عليهم قريب زي ماحصل مع نوكيا وبلاكبيري؟

 

حاليا ستظل المنافسه بين ابل وسامسونج لحد ما تحصل ثوره تكنولوجيه جديده تغير من شكل ووظائف الموبايل بشكله الحالى واعتقد الكلام ده لسه قدامه من ٥ ل١٠ سنين كمان السؤال هو يا ترى هتكون شكلها ايه الثوره دى !


#كرياتوفا


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق