12 ديسمبر 2019

لماذا تضع جوجل ادسنس حدود لعرض الاعلانات على موقعك

من اكثر المشاكل اللتى تواجه اصحاب حسابات جوجل ادسنس هو تقييد الاعلانات او وضع حد لظهور الاعلانات على موقعك، وفى هذه التدوينة يشاركنا الاستاذ/ مصطفي المصرى افضل الطرق والممارسات لحل تلك المشكلة واستخدام الكلمات الاعلى سعرآ فى جوجل ادسنس من اجل ذيادة الارباح والمنافسة على الكلمات فى بحث جوجل.               
اسباب تقييد اعلانات جوجل ادسنس على موقعك وماهى الحلول

 قد يفيدك

تقول جوجل بخصوص هذا الموضوع ( حدود عرض الاعلانات )

تعمل Google جاهدة للحفاظ على نظام إعلانات يحمي المعلنين والناشرين والمستخدمين من الاحتيال والتجارب الإعلانية السيئة. ونتيجةً لذلك، قد تفرض Google في بعض الأحيان حدًا على عدد الإعلانات التي يمكن أن يعرضها حسابك في AdSense. قد يكون هذا الحد مؤقتًا لعرض الإعلانات أثناء معرفتنا بك وتقييم جودة زياراتك أو قد يرجع ذلك إلى أننا حددنا مخاوف بشأن الزيارات غير الصالحة في حسابك في AdSense.

هذا الموضوع ليس جديدا وقد تم تطبيقه بالتدريج منذ بدايه هذا العام 2019 على خفيف واكيد انت لاحظت ان فى بعض المواضيع داخل الموقع لا يظهر عليها اعلانات لاسباب كثيره منها ان جوجل شاف ان الموضوع لا يستحق وضع اعلانات عليه طبقا لعدم الامتثال لارشادات الجوده او القيمه المضافه

هنبدء بالتجارب التى تمت على عدد من مواقع الاصدقاء الذين اشتكو من هذه المشكله وارسلو استفسارات بذلك وبعد فحص هذه المواقع تبين ان القاسم المشترك بينهم هو ان جميع الكلمات الرئيسيه المستخرجه منهم اسعارها صفر
 
وهذا يدل على ان عدم اهتمام او توافق المحتوى مع طلبات المعلنين داخل اعلانات جوجل مما يعنى انهم خارج سوق الاعلانات سواء كان الموقع جديد او قديم فهناك توجهه من جوجل بضروره الاهتمام بالتوافق بين المحتوى وبين طلبات المعلنين والتى من ضمنها تنوع مصادر الزيارات لزياده تنوع الفرص والوصول لجمهور اكبر وعلى اكثر من محور واتجاه


هتروح مباشره تفتح مخطط الكلمات الرئيسيه من جوجل ( كيورد بلانر )

تضغط البحث عن كلمات ومقترحات جديده وتختار البحث من خلال موقع الكترونى ثم تضع الرابط الرئيسى للموقع وتعمل بحث لو مستهدف بلد محدد تختار هذه البلد ولو مش محدد اى بلد يبقى تخليها لجميع البلدان وتبحث

فى هذه الخطوه دى سيظهر لك كلمات موجوده عندك داخل الموقع + كلمات جديده مقترحه ومرتبطه ارتباط وثيق بمحتوى موقعك بالكامل هتركز على عمود الاسعار ممكن تلاقى كلمات ليها سعر ضعيف وكلمات اخرى سعرها صفر وفى بعض الحالات لن تجد اى نتائج نهائيا "غالبا لان الحساب لسه جديد" ومفيش اى بيانات تم استخراجها من قبل اعلانات جوجل

الحل فى هذا الموضوع ينقسم الى شقين. الاول هو مراجعه صارمه لمصادر الزيارات وخليك انت رقيب على شغلك وتقدر هل فعلا المصادر دى كويسه وليها مستقبل ولا مصادر مؤقته وممكن سلوكياتها تسبب ضرر غير متوقع ؟

الحل الثانى هو تحليل المنافسين لك فى نفس المجال واللى ثبت ليك انهم شغال مع اعلانات جوجل بشكل طبيعى وليس لديهم اى تقييد او اخطاء وزى ما بتعمل تحليل لمعرفه اهم كلمات متصدرين بيها تقدر كمان تعمل تحليل لمعرفه اغلى الكلمات اللى شغالين بيها وتبدء انت كمان تشتغل على هذه الكلمات بنظام وخطه مستمره بحيث تطلع شغل افضل منهم ب 10 مرات الشغل بتاعهم

بنفس الخطوات السابقه هتجمع على الاقل 10 منافسين وتعمل تحليل للكلمات برابط كل واحد فيهم على كيورد بلانر وتسجل هذه الكلمات داخل جدول درايف جوجل بتنظيم وترتيب حسب قوه وسعر الكلم.

عندك اختيارين لتنفيذ العمل الاول هو كتابه مقالات جديده بناء على هذه الكلمات التى تم استخراجها

والثانى هو محاوله تعديل المقالات القديمه الاكثر شعبيه بحيث تضم فيها بعض هذه الكلمات الغاليه او زياده فقرات لها ضمن سياق الموضوع الاصلى


اخر حاجه بقا وبخلاف ضروره تنويع مصادر الزيارات وتحسين اداء كل مقاله بإتباع ارشادات الجوده حاول كمان انك تعمل خطه عمل ثابته تمشى عليها وفكك من شغل العشوائيه سواء فى كتابه المقالات او جلب الزيارات
وابتعد قدر الامكان عن سرقه المحتوى او نسخ المحتوى دون اضافه قيمه ابداعيه من عندك. هات زوار من اى مكان يعجبك بس بشرط انه يكون زائر مهتم ومستهدف واعتبر نفسك شغال افليت يا سيدى وبتبحث عن مشترى لبضاعتك وليس مجرد شخص يدخل وخلاص

لو عملت لنفسك خطه عمل ثابته تراعى فيها ارشادات الجوده وجعلت الزائر اهم اولوياتك هتقدر فى خلال شهر بالكتير هيكون عندك موقع متوافق وملائم مع طموحاتك التى تسعى اليها سواء بقا مع ادسنس او اى شركه اعلانات اخرى او افليت او حتى المتاجره فى المواقع وبيعها

مرفق بعض الصور من هذه التجارب التى تمت بالفحص والتحليل المشترك

وهى فقط محاوله لفهم وتفسير هذه المشكله والله اعلم قد يكون هناك امور مخفيه لا تريد جوجل الإفصاح عنها او اعطاء تفسير واضح للجميع 
ليست هناك تعليقات

تعريب كن مدون جميع الحقوق محفوظة لــ عرباوي 2013-2020 ©