Laundroid الجهاز الخارق الذي قضي علي نفسه بالتكلفة

 

لما تحاول تنافس بمنتج عظيم، بس العظمة ترد في صدرك تقتلك! Laundroid


في شركة ناشئة في اليابان متخصصة في الحلول التكنولوجية اسمها Seven Dreamers، الشركة دي عملت منتج يتقال عليه حرفياً جوكر، وهو عبارة عن جهاز منزلي بيشتغل كغسالة ومجفف ومكوى وبيطبق الهدوم، وكل ده بيحصل بدون أدنى تدخل منك في أي مرحلة منهم.


الجهاز ده اسمه Laundroid، وهو شغال بالذكاء الاصطناعي بتحطله كل الهدوم دفعة واحدة والجهاز بيقدر يفرزها بناء على لونها وخامتها ونوعها ويغسل كل لون وخامة لوحدها بطريقتها الصح، وبعد كدة يجففهم ويكويهم ويطبقهم ويخرجلك الهدوم جاهزة.


كل ده بيحصل عن طريق قاعدة بيانات داخلية فيها داتا لأكتر من 280 ألف قطعة ملابس، مع وجود كاميرات ومستشعرات داخل الجهاز بيقدر يعرف بيها نوع ولون وخامة الهدوم.


لحد هنا الكلام عظيم، ايه بقى اللي حصل خلى المشروع ده فلس وغالباً مش هيكون ليه قومة تاني قريب؟


في منافس قوي جداً من 2012 اسمه FoldiMate، وده عبارة عن جهاز جميل جداً كل اللي بيعمله بيكوي ويطبق الهدوم، انت بس حطله الهدوم وهو هيظبطها ويطبقها ويخرجهالك جاهزة، وبيطبق غسلة كاملة في أقل من 4 دقايق.


جه الناس بتوع Laundroid قالوا لا احنا لازم يكون عندنا ميزة تنافسية أقوى بكتير من مجرد تطبيق الهدوم بس، وفعلاً اشتغلوا وعملوا Prototype للجهاز الجديد وعرضوه على المستثمرين وكان أكبر ظهور ليه في مؤتمر CES في لاس فيجاس، اللي كان بيتعمل كل سنة وبيتعرض فيه أقوى الاختراعات والابتكارات .. بس ده قبل كورونا.


قدروا يقنعوا كام مستثمر بالمنتج، لكن المشكلة الكبيرة ان تكلفة انتاج الجهاز ده كانت تتخطى الـ 16 ألف دولار، وده رقم ضخم جداً ومستحيل يتباع حتى بنص الرقم ده.


وكانوا رافضين رفض قاطع يقللوا أي مميزات في المنتج علشان تقليل التكلفة لأنهم كانوا شايفين انه إزالة أي ميزة من الجهاز هتبوظ تجربته الفريدة، وكانوا مقتنعين انهم يقدروا يقللوا التكلفة، وكانوا رافضين يسمعوا أي رأي من الآراء اللي بتقول انهم مش لازم ينزلوا بكل قوتهم مرة واحدة خاصة ان لو في مشاكل اصلاً في الإنتاج والتطوير.


وانه الأهم انهم يتواجدوا في السوق وينافسوا وبعد كدة يطوروا براحتهم، خاصة ان الحتة دي مفيهاش منافسين غير واحد بس، لكن هما أصروا على عنادهم وفضلوا سنتين ياخدوا تمويلات لحد ماصرفوا حوالي 20 مليون دولار على تطوير الجهاز، وفي الآخر فشلوا في تقليل التكلفة على قدر المطلوب.


خاصة ان جهاز FoldiMate المنافس كانت تكلفته في السوق أقل من 1000 دولار! وفي الآخر الجهات الممولة نفذ صبرها وقرروا سحب الثقة وسحبوا كل تمويلاتهم من الشركة وأعلنت افلاسها والجهاز بقى سراب.


وده يعلمنا ان إدارة الفكرة أهم من الفكرة نفسها.


#كرياتوفا

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق