استراتجية Cost Reduction التي ساعدت متاجر The Vermont Country Store الخروج من الازمة الاقتصادية

ماهي سياسات الـ Cost Reduction التي انقذت سلسلة متاجر The Vermont Country Store في الولايات المتحدة


أي مكان بيعتمد على الشراء من المتجر تأثر بشكل كبير جداً وقت الوباء، في اللي استمر وفي اللي قفل تماماً، السياسات المتبعة للخروج من الأزمة كانت تقريباً واحدة وهي سياسات الـ Cost Reduction أو تقليل التكاليف بكل صورها.
 
وده تقريباً نفس اللي عملته سلسلة متاجر The Vermont Country Store في الولايات المتحدة، لكنها قدرت تقلل تكاليفها بأفضل شكل ممكن وتحافظ على نفس الأرباح بدون خسارة دولار واحد.
 
الادارة عملت حاجتين، حاجة متوقعة والتانية غير متوقعة.. الحاجة المتوقعة هي تصفية عدد من الموظفين لتقليل التكاليف، والحاجة الغير متوقعة هي عمل ليميت محدد لعدد الطلبات اليومية اللي بيعملها المتجر.
 
سلسلة المتاجر دي مشهورة وقديمة جداً وشغالة في الولايات المتحدة من سنة 1946 وبتحظى يثقة كبيرة جداً.
 
لما وصل الفيروس كان لازم يفكروا في طريقة يحافظوا بيها على أرباحهم على مايعملوا متجر الكتروني وينقلوا الطلبات عليه لأن ده هياخد وقت.
 
المتجر بدأ يسوق بشكل احترافي انه مش هيقبل أي عدد زيادة من العملاء ومش هيكون في أي تهاون في الاجراءات الاحترازية حتى لو ده هيؤدي لخسارتهم، وطبقوا ده فعلاً.
 
الادارة عملت حسبة هما محتاجين يصفوا عدد موظفين أد ايه ويقللوا عدد طلبات بقدر أد ايه علشان يوازنوا بين الاتنين علشان يوصلوا لنفس أرقام الربح اللي كانوا بيوصلولها قبل الوباء، للأسف الارقام دي مش متوفرة لكنهم قدروا يعملوا ده فعلاً.
 
ودي كانت استراتيجية خطيرة جداً لأن تحجيم عدد الطلبات بالشكل ده ممكن يجيب نتائج عكسية زي ماتكلمنا قبل كدة في استراتيجيات التسويق العكسي De-Marketing.
 
طبعا ومع التسويق الاحترافي اللي عملوه ثقة الناس بدأت تزيد وبدأ الطلب عليهم يكتر، وكل مايعلنوا عن ليمت لعدد الطلبات كل ماكان الطلب عليهم يزيد أكتر، لحد ما أعلنوا اطلاق متجرهم الالكتروني بعد 5 شهور ورجعوا الطلبات مرة تانية، وحققوا طفرة كبيرة جداً في عدد الاوردرات.
 
الربح مش بس فضل زي ماهو، ده زاد لأنهم فضلوا مستغنيين عن عدد الموظفين اللي تم تصفيتهم واستبدلوهم بـ Call Center احترافي لادارة طلبات المتجر الالكتروني.
 
وبكدة سلسلة المتاجر قدرت تتجاوز الأزمة باحترافية شديدة وبقرارات صحيحة وحاسمة.
 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق