بعد استحواذه على منصة تويتر هل سينجح إيلون ماسك في تأمينها

 

 بعد أن استحوذ إيلون ماسك أغنى رجل في العالم على أغلب أسهم منصة تويتر مقابل 44 مليار دولار، حيث كان كريمًا للغاية في تحقيق هدفه، لكن السؤال هل سينفق المزيد من الأموال مقابل تحسين أمن هذه المنصة، أم أنه سيستغلها للعب بأسواق العملات المشفرة مثلما عهدناه لتحقيق مكاسب مشبوهة. 


 


وسنسلط بعض الضوء على الهزات التي تعرض لها أمن تويتر، ففي شهر فيفري الماضي تم تسريب 100 ألف حساب تويتر بكلمات مرورها من طرف مجموعة LeakTheAnalyst، وفي صيف 2020 قام هاكر بأكبر عملية إختراق في تاريخ تويتر مست حسابات موثقة لشخصيات ومشاهير وشركات كبرى من بينها حساب المالك الجديد إيلون ماسك.


وفي بداية عام 2020 ظهرت مجموعة الهاكرز OurMine التي نالت شهرة كبيرة بسبب اختراقها لأشهر الحسابات الموثقة على تويتر من بينها حساب نادي برشلونة الإسباني، وحسابات فرق الدوري الأمريكي لكرة القدم تلاها اختراق الحساب الرسمي لمنصتي فيسبوك ومسنجر، لتختفي المجموعة بعد ذلك.


دون أن ننسى اختراق الحساب الرسمي لمؤسس تويتر جاك دورسي في صيف 2019، وفي نفس الصائفة تعرضت المنصة لعطل مفاجئ أدى لتوقف خدماتها على تطبيقات الهواتف الذكية وعلى نسخة سطح المكتب.


فهل سينجح إيلون ماسك في زيادة أمن تويتر والحد من هجمات الهاكرز، ذلك ما ستكشف عنه الأيام.

 BY: Hacker News

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق