عندما تكون قوتك هي سبب افلاسك Munchery

 

قوة الشركة وتميزها قد يكون هو نفسه سبب خسارتها وافلاسها Munchery


هل تتخيل ان سبب قوة الشركة وتميزها يكون هو نفسه سبب خسارتها وافلاسها!؟، ده بالظبط اللي حصل مع Munchery، واحدة من أكبر الاستارت ابس لتوصيل الأكل في سان فرانسيسكو، الشركة دي كانت مختلفة عن أي حد تاني، لأنها مكنتش بتوصل أكل من المطاعم..
كانت بتشتغل Catering أو بتعمل أكل جاهز خاص بيها بجودة ممتازة وتوصله للعملاء، وكان عندها اشتراك شهري بـ 9 دولار العميل هياخد من وراه مميزات كتير، زي وجبات مجانية وطلب الوجبات بسعر أرخص 20% من السعر العادي من غير اشتراك.. يعني كانت صفقة مميزة جداً.


الشركة خدت استثمارات كبيرة، اخر استثمار كان بـ 85 مليون دولار علشان يتوسعوا خارج سان فرانسيسكو في حين انهم كانوا بيكبروا يوم عن التاني ولسة الشغل بيكتر في المدينة، لكن علشان هما خدوا الاستثمار الكبير بهدف التوسع فكان لازم يعملوا كدة.


وفعلاً توسعوا في 3 مدن مرة واحدة وهما لوس انجلوس وسياتل ونيويورك، والأسواق الثلاثة اللي اتوسعوا فيها كانت أسواق كبيرة جداً وفيها منافسة عالية.


لكن الإدارة عدى عليها نقطة مهمة جداً جداً كانت واحدة من الأسباب الرئيسية في افلاس الشركة، وهي ان كل الشركة ماتكبر او تتوسع لازم يكون في تغيير في طريقة إدارة العمليات علشان تناسب حجم الشركة الجديد، لكنهم فضلوا شغالين بنفس الطريقة القديمة.


الطريقة دي هي انهم علشان يقدموا افضل خدمة للعميل كانوا بيعملوا عدد كبير من الوجبات مسبقاً، وكانت كلها بتتباع او بيبقى فيها نسبة هدر بسيطة متسببش خسارة ودي كانت نقطة تميزهم، وبعد ماتوسعوا فضلوا شغالين بنفس الطريقة وبقوا يعملوا عدد وجبات كبير جداً جداً علشان يقدروا يغطوا الأسواق الأربعة، لكن عدد الطلبات كان اقل بكتير من الوجبات اللي بتتعمل وكان في نسبة خسارة كبيرة جداً.


لدرجة ان في آخر شهور الشركة قبل الافلاس الخسارة كانت بتوصل لـ 5 مليون دولار شهرياً! وكان أساس جودة الخدمة عندهم هي ان الوجبات بتكون جاهزة وفريش أياً كان حجمها وبتوصل في وقت قياسي، فلك ان تتخيل ان سبب قوة الشركة وتميزها هو نفسه سبب خسارتها وافلاسها.


هما طبعاً كانوا حاطين خططهم وارقامهم المتوقعة وبناء عليها اشتغلوا، لكن بسبب السرعة الرهيبة في التوسع كانت تكاليفهم مرتفعة جداً جداً، لأنهم توسعوا في 3 أسواق دفعة واحدة، فسرعة الأحداث أثرت بشكل كبير على قراراتهم وادارتهم وللأسف مقدروش يدركوا الأمور في الوقت المناسب مع ان كان في حلول كتير ممكن تتنفذ.


قبل الإفلاس أعلنوا وقف نشاطهم في الـ 3 مدن الجديدة لوس انجلوس وسياتل ونيويورك وقالوا هنرجع تاني نركز في سان فرانسيسكو بس، بس للأسف بعد فوات الأوان كانت الفلوس كلها راحت والمستثمرين سحبوا تمويلهم وثقتهم وأعلنوا افلاسهم ووقف نشاطهم تماماً رسمياً.


#كرياتوفا

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق