هل ستكون نهاية موقع ساوندكلاود؟

 

ساوندكلاود: البيزنس موديل الاغبي علي الاطلاق



كام مرة دخلت ساوندكلاود تشغل أغنية وندمت ندم عمرك انك عملت كدة وبسرعة خرجت من الابلكيشن علشان تدور على الاغنية في مكان تاني؟
خليني اقولك انك مش لوحدك، واللي انت عملته أدى لسقوط ساوندكلاود تماماً من سنتين وكان على مشارف الإفلاس قبل ماياخد فرصة أخيرة وغالباً برضو بيضيعها دلوقتي.


في 2007 ساوندكلاود دخل السوق وعمل قلق جامد فيه، لأن لأول مرة بيتقدم منصة صوتية متكاملة متجمع فيها كل الصوتيات، خاصة ان في الوقت ده MySpace و Napster كانوا بيقعوا، واللي خلى مصنعي المحتوى الصوتي سواء المطربين او الموسيقيين أو غيرهم ينضموا للمنصة وينشروا أغانيهم ومقاطعهم بشكل حصري عليها.


لدرجة ان المنصة وصلت في 2015 لـ 175 مليون مستخدم نشط شهرياً، وتم تقييمها بـ 700 مليون دولار، لدرجة انه كان بيتقال عليها وقتها فيس بوك الموسيقى.


لكن اللي حصل من بعد 2015 كان غم على ساوندكلاود، بس الموضوع كان ابتدى يظهر بدري عن كدة شوية.


القائمين على ساوندكلاود أهملوا واحدة من أهم أساسيات صناعة المحتوى حالياً وهي الـ Copyrights او حقوق الملكية، كان المطرب الأصلي ينزل الاغنية يتعمل عليها آلاف الريمكسات والـ Covers والاغاني الغير أصلية، والاغنية الاصلية كانت بتضيع في النص وسط الكم الهائل ده من الأغاني.


والموضوع وصل ذروته في 2012 لما ساوندكلاود أعلنوا عن ميزة الـ Reposts، ودي بتمكن أي حد انه يقدر يعمل شير لأي تراك عنده ع بروفايله في محاولة لتحويل المنصة لمنصة تواصل اجتماعي للموسيقى، وده زود عدد الشير بتاع الأغاني من الغير الأصلية، والاغنية الاصلية من الصانع الأصلي تاهت أكتر وسط المحتوى المزيف.


3 سنين كاملة من 2012 لـ 2015 ومصنعي المحتوى بيشتكوا وساوندكلاود ولا هي هنا لحد مابقى ع المنصة ملايين الأغاني الغير أصلية وكان الموضوع خرج عن السيطرة.


في نفس السنة 2012 ساوندكلاود قررت تاخد خطوة جديدة وهي تعديل البيزنس موديل بتاعها علشان يكون مربح بشكل أكتر.. وياريتها ماعدلته.


تجاهلت تماماً شكاوى مصنعي المحتوى، وبقت تساهم بشكل أكتر في انتشار المحتوى المزيف لأنهم شايفين ان ده بيزود عدد المستخدمين وعدد الـ Plays.


البيزنس موديل بتاع ساوندكلاود كان بيطلب من صانع المحتوى انه يدفع فلوس للمنصة قصاد اكونت Premium هيكون ظاهر للناس في الصفحة الرئيسية وفي أوائل البحث وقصاد نشر محتواه، اللي الناس أصلاً مبقاش يهمها انها تاخد المحتوى من الصانع الأصلي مادام هو متوفر في كل حتة وانا اقدر اخد المقطع وانزله عندي وازود بيه عدد الـ Plays على صفحتي!


صناع المحتوى فاض بيهم من ساوندكلاود لدرجة ان واحد فيهم طلع وأعلن انه هيحذف حسابه من ساوندكلاود اللي وصل فيه عدد الـ Plays لـ 25 مليون، وقال حرفياً هو انا بكسب ايه من ساوندكلاود؟ بدفع فلوس وبنشر المحتوى بتاعي بدون أي وسيلة حماية ومباخدش أي أرباح من من وراه!


في الوقت ده كان Spotify بيلعبها بذكاء شديد جداً وبدأ يستغل ده ويعرف ان بداية النجاح والانطلاق هتكون من الاهتمام بصناع المحتوى ومشاكلهم، وفعلاً المطربين والموسيقيين وكل صناع المحتوى توجهوا لـ Spotify اللي كان موفرلهم حماية كاملة لمحتواهم وضامنلهم ان محدش هيسمع التراكات بتاعتهم الا من حساباتهم هما فقط.


وكمان شاركهم في نسب الأرباح اللي بتيجي، وكان موجود كمان Apple Music، واللي ساوندكلاود مقدرش ينافسهم نهائياً بكل مشاكله.


وده الموديل الناجح اللي كله بيتبناه حالياً وعلى رأسهم فيس بوك ويوتيوب وتيك توك واللي ساوندكلاود مفهموش ولا عاوز يفهمه حتى الآن، وهو الموديل القائم على استراتيجية الـ Win-Win، يعني لازم صانع المحتوى يكسب علشان انت كمان تكسب.


للأسف المنصة كانت على وشك السقوط والافلاس من كام سنة، لحد ماأحد المستثمرين اشترى حصة كبيرة من الشركة وضخ فيها بعض الاستثمارات، لكن للأسف الوضع مازال كما هو.


قولولنا لسة بتستخدموا ساوندكلاود؟


#كرياتوفا

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق