اكثر من 185 مليون دولار في الهواء: عملية الاستثمار الاكثر غباء علي الاطلاق!

      

عملية الاستثمار الاكثر غباء علي الاطلاق! اكثر من 185 مليون دولار في الهواء



من أكتر من 10 سنين المستثمرين كلهم كانوا بيتوجهوا ناحية أي ستارت اب فيه فكرة جديدة، لأن الوقت ده كان تريند ريادة الأعمال في العالم في ذروته، فأي فكرة جديدة كانت بتعمل صدى كبير حتى لو الفكرة فاشلة، بس المستثمر يلحق فيها مكان لعل وعسى تنجح! .. ده حرفياً كان بيحصل.


علشان كدة ظهرت فكرة منصات التمويل الجماعي أو الـ Crowdfunding اللي بتتبنى الأفكار الجديدة وتوصلها بالمستثمرين علشان يمولوها، ويمكن أشهر وأول منصة تمويل جماعي هتيجي في بالك هي Kickstarter اللي اتأسست سنة 2009 .. بس Kickstarter مكنتش أول منصة تمويل جماعي ولا حاجة .. 


قبلها كان في منصة تانية وهي منصة Quirky، مؤسسين المنصة دي خدوا تمويلات بأكتر من 185 مليون دولار وعملوا كل حاجة غبية ممكن تتعمل والفلوس طارت في الهوا وفلسوا، لحد ماجت Kickstarter واخدوا اللي حصل ده كمثال حقيقي لكل حاجة غلط، وعلشان كدة بتوع Kickstarter عملوا عكس الكلام ده ونجحوا بشكل رهيب.


باختصار Quirky كانت منصة بتمكن رواد الأعمال من إضافة مشاريعهم واختراعاتهم الجديدة بحثاً عن التمويل، كان في أفكار كتير جداً كويسة والمستثمرين كانوا بيتواصلوا مع أصحاب المشاريع ويتفقوا، فمؤسسين المنصة قالوا هو احنا هنفضل نوصل رواد الأعمال بالمستثمرين كدة وفي الآخر ارباحنا تبقى شوية دولارات!؟


احنا مش هنوصل أي صاحب فكرة لأي مستثمر إلا لما ندخل احنا شريك الأول في الفكرة دي واحنا اللي نحدد النسب واحنا اللي هنعمل كل حاجة، أصحاب الأفكار طبعاً معندهمش حيلة ومجبرين يوافقوا علشان معندهمش حل تاني.


مش بس كدة ده كمان احنا اللي هناخد التمويل بالكامل وندير الشركة وصاحب الفكرة بقى يبقى ياخد نسبة.


وعملوا نظام فلترة للأفكار والمشاريع اللي تستاهل واللي متستاهلش، النظام ده كان عبارة عن عمل تصويت لكل فكرة على المنصة، وأكتر فكرة هتاخد تصويت هيتم اختيارها وضخ فيها استثمارات، وفعلاً اشتغلوا على أفكار وتم تمويلها ودخلت خط انتاج وتم التعاقد مع أمازون وكتير من المتاجر لعرضها في الأسواق.


المستثمرين طبعاً كان عاجبهم جداً الموديل ده، لأنهم لقوا حد يجيبلهم لحد عندهم مشاريع واختراعات جديدة ويفلترها كمان.. كانت حركة ذكية جداً.


مؤسسين Quirky على مدار 6 سنين من 2009 لـ 2015 اشتغلوا على مئات المشاريع والأفكار بتمويلات وصلت لـ 180 مليون دولار! وكل المشاريع دي بلا استثناء وقعت ومكملتش والمستثمرين خسروا فلوسهم والمنصة أعلنت افلاسها وقفلوا في 2015.


أول سبب انهم قرروا يدخلوا شركاء في مئات الشركات الناشئة في نفس الوقت، ودخلوا نفسهم في Operations وإنتاج وإدارة وكل ده علشان طمعانين في أرباح كل شركة، لدرجة ان كان في شركات كانوا بياخدوا منها 90% وصاحب الفكرة بياخد 10% بس! 


فالنتيجة ان بيحصل مشاكل في الإنتاج والإدارة وبيحصل كروتة في عملية التخطيط والتنفيذ فبيطلع في الآخر منتج غير مليان مشاكل.


السبب التاني هو نظام الفلترة اللي كانوا عاملينه بالتصويت لاختيار المشاريع اللي هيستثمروا فيها، أصحاب الأفكار كانوا بيجمعوا معارفهم ومعارف معارفهم ويصوتوا بشكل ضخم في المنصة، يعني من الآخر النسبة الأكبر من التصويتات على المشاريع كانت وهمية، ومكنتش من عملاء حقيقيين عاجبهم الفكرة والمنتج ولا حاجة.


فكانت النتيجة ان المنتج بيطلع وبينزل السوق محدش معبره ولا مهتم بيه، مثلا بعض المنتجات دي زي جهاز صغير بيفصل بياض البيض عن الصفار، وجهاز تاني عبارة عن بخاخة بتتحط في الليمونة علشان ترش رذاذ الليمون، واختراع تالت عبارة عن منظم سليكون للأسلاك .. الحاجات دي كانت بتتمول بملايين ويتم انتاجها بكميات كبيرة وبتنزل السوق.


على مدار الـ 6 سنين دول، القائمين على Kickstarter كانوا متابعين كل ده وبيعملوا عكسه، كل اللي بيعملوه بيوصلوا صاحب الفكرة بالمستثمر وعلشان يتحكموا في نظام الفلترة خلوا التمويلات كلها مُعلنة للجميع، ولما الفكرة توصل لحجم التمويل المطلوب بيتم توصيل صاحب الفكرة بالمستثمرين وهما ياخدوا عمولتهم وشكراً.


ولا يدخلوا نفسهم بقى في إدارة ولا انتاج ولا الكلام ده كله، وفي وقت افلاس Quirky في 2015 كان Kickstarter في قمة مجده.
بعد الإفلاس، مؤسس Quirky بين كوفمان قال بالنص " السبب الرئيسي في نجاح Kickstarter في ربح ملايين الدولارات هو انهم قرروا ميعملوش أي حاجة نهائي غير موقع بيوصل صاحب الفكرة بالمستثمر"


#كرياتوفا

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق